منتدى زهرة المعز

منتدى زهرة المعز:

اهلا وسهلا بك زائنا العزيز فى منتدى زهرة المعز
نحن سعداء بزيارتك ونتمنى لك الافادة وقضاء وقت ممتع معنا
كما يسعدنا ويشرفنا انضمامك الى باقتنا ان رغبت فى المشاركة معنا
فمنتدانا عام للنقاش والتحاوروالثقافة بجميع انواعها
والاشتراك مجانى
ادارة منتدى زهرة المعز
منتدى زهرة المعز

منتدى عام للنقاش والتحاور والتسجيل مجانى للجميع




دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» طفل يولد واسمه مكتوب على خده
السبت 3 نوفمبر 2012 - 21:34 من طرف عبدالمنعم ابوالقاسم

» عيد ميلادى اليوم
الخميس 27 سبتمبر 2012 - 5:12 من طرف أبو الحساحيس

» رشح نفسك للاشراف
الخميس 27 سبتمبر 2012 - 5:08 من طرف أبو الحساحيس

» وزارة الداخلية تخصص الرقم 108 لمساعدة اى فتاة تتعرض لمضايقات او ابتزاز مالى على النت
الخميس 27 سبتمبر 2012 - 5:06 من طرف أبو الحساحيس

» الرجل الذى تعشقه المرأة
الخميس 27 سبتمبر 2012 - 5:02 من طرف أبو الحساحيس

» هل طيبة القلب ضعف في الشخصية؟
الخميس 27 سبتمبر 2012 - 4:58 من طرف أبو الحساحيس

» انا مش انا
الخميس 27 سبتمبر 2012 - 4:55 من طرف أبو الحساحيس

» تهنئة واعتذار
الخميس 27 سبتمبر 2012 - 4:52 من طرف أبو الحساحيس

» حكم تحدث الفتيات مع شباب عبر الماسنجر
الخميس 27 سبتمبر 2012 - 4:51 من طرف أبو الحساحيس

» اوقات وامكان واوضاع يستحب فيها الدعاء
الخميس 27 سبتمبر 2012 - 4:46 من طرف أبو الحساحيس

» سلفنى شكرا من موبينيل
الخميس 27 سبتمبر 2012 - 4:41 من طرف أبو الحساحيس

» فودافون حكاوى
الخميس 30 ديسمبر 2010 - 0:55 من طرف sendrila

» اجمد موقع لمشاهدة افلام الكارتون
الخميس 2 ديسمبر 2010 - 22:14 من طرف sendrila

» مش قادر اتجوز واحدة سمرا
الخميس 2 ديسمبر 2010 - 21:50 من طرف sendrila

» ضاع العمر بغلطة ....................
السبت 20 نوفمبر 2010 - 23:16 من طرف sendrila

» التاثيرات النفسية للحزن والحرمان
الأحد 14 نوفمبر 2010 - 22:22 من طرف دلوعة مصرية

» أدخل يمكن تكون أنت الملك
الأحد 14 نوفمبر 2010 - 21:29 من طرف sendrila

» معالم بلدى الجميلة مصر
الأحد 14 نوفمبر 2010 - 15:00 من طرف دلوعة مصرية

» صورة مريم ابنة شرين
الأحد 14 نوفمبر 2010 - 13:56 من طرف sendrila

» السلام عليكم
السبت 13 نوفمبر 2010 - 2:55 من طرف sendrila

» عبارات حزينة
السبت 13 نوفمبر 2010 - 1:53 من طرف ضحكة حزينة

» شكلى هطلق
الجمعة 12 نوفمبر 2010 - 23:48 من طرف sendrila

» جزاء الوفاء الالم
الجمعة 12 نوفمبر 2010 - 21:47 من طرف ضحكة حزينة

» لما تعوز تبكى بتبكى؟
الجمعة 12 نوفمبر 2010 - 21:45 من طرف ضحكة حزينة

» تعبانة
الجمعة 12 نوفمبر 2010 - 21:42 من طرف ضحكة حزينة

تصويت


    ملف حوادث خلف الاسوار تابعوها معى

    شاطر

    sahar
    الادارة العليا
    الادارة العليا

    تاريخ التسجيل : 04/04/2010
    عدد المشاركات بالمنتدى : 67
    مستوى الننشاط : 174
    مستوى التقيم : 0
    النوع : انثى
    الاوسمة الحاصل (ة) عليها

    هام ملف حوادث خلف الاسوار تابعوها معى

    مُساهمة من طرف sahar في الأربعاء 30 يونيو 2010 - 22:15

    بسم الله الرحمن الرحيم

    حوادث خلف الاسوار

    خلف الاسوار برنامج تليفزيونى يعرض عدد من الحوادث الواقعية

    وباذن الله سيتم تجميع حوادث البرنامج داخل هذا الملف

    اللهم اكفينا الشرور والاثام






    أسأل الله أن يثيبكم ويثبتكم لقراءة هذه القصة من قصص الاعجاز الالهى
    هذه القصة حدثت بالفعل فى مصر وتم عرضها فى التليفزيون المصرى


    فى برنامج خلف الأسوار

    سيدة توفى زوجها وهى فى الشهور الأولى من الحمل وكانت لديها منه ابنة فى
    الرابعة تقريبا من عمرها وعندما اقتربت الولادة شعرت السيدة بأنها قد
    يتوفاها ملك الموت أثناء هذه الولادة فطلبت من أخيها أن يراعى بنتها
    والمولود الجديد فى حالة وفاتها ويبدو أنها كانت شفافة الروح وكانت تشعر
    بما ينتظرها من مجهول وعندما دخلت المستشفى لاجراء عملية الولادة توفاها
    ملك الموت فى الوقت الذى رزقها الله فيه مولدا لها وبعد ان قام الأخ
    بدفنها عاد الى بيته ومعه بنت أخته الصغيرة والمولود الجديد وإذا بزوجته
    تثور فى وجهه وتخبره أنه إما هى أو أبناء أخته فى البيت فقام هذا الخال
    للأبناء والعياذ بالله بالتوجه ليلا الى المقابر وقام بفتح قبر أخته ووضع
    المولود فى القبر وعندما أراد ان يضع الطفلة الصغيرة فبكت فقام باعطائها
    ‎( شخشيخة ‎) وقال لها اذا بكى الطفل قومى بالشخشخة للطفل وقال لها انا
    سوف احضر لكى يوميا الطعام ثم أغلق القبر وانصرف ‎.
    وفى صباح اليوم التالى وأثناء مرور التربى بجوار القبر فسمع صوت شخشيخة
    داخل القبر فخاف رعبا وانصرف على الفور ثم عاد مرة أخرى فى اليوم التالى
    فسمع نفس الأصوات للشخشيخة فانصرف على الفور من الخوف وظل يفكر ماذا الذى
    يحدث داخل هذا القبر ولكنه لم يذهب اليه فترة طويلة قاربت الخمسة خشر يوما
    ثم عاد ومر من جديد ليسمع نفس الصوت فذهب وأحضر مجموعة من الأشخاص وعرض
    عليهم الأمر فتوجهوا معه الى القبر وهناك سمعوا بالفعل أصوات الشخشيخة
    فقاموا بفتح القبر وهنا كانت المفاجأة التى تتزلزل لها الأبدان الطفلة
    والمولود أحياء بجوار جثة الأم فقاموا بابلاغ الشرطة والنيابة العامة
    والطب الشرعى وبسؤال الطفلة عما حدث فروت لهم ما حدث من خالها فسألوها
    وكيف قضيتى تلك الفترة وأنتى مازلتى على قيد الحياة وبدون طعام ولا شراب
    أنتى والمولود الصغير فأجابت

    ‎:
    كنت عندما يبكى أخى أقوم بالشخشخة له فتقوم أمى من النوم وترضعه ثم تنام مرة أخرى
    وعندما أشعر أنا بالجوع كان يحضر لى ‏) عمو لا أعرفه ‏( يلبس ملابس بيضاء ويعطينى الطعام وينصرف


    وبسؤال طبيب الطب الشرعى عن حالة الجثة عندما أخرجوا الطفل والطفلة فأجاب
    أن جثتها دافئة كما لو كانت على قيد الحياه وليس بعد مرور عشرين يوما على
    دفنها فسبحان الله تعالى
    وعلى الفور قامت الشرطة بالقبض على هذا الخال الآثم قلبه ووجهت له النيابة تهمة دفن طفل وطفلة أحياء

    ‎.

    وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا
    وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ

    وفقكم الله الى ما فيه الخير
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

    sahar
    الادارة العليا
    الادارة العليا

    تاريخ التسجيل : 04/04/2010
    عدد المشاركات بالمنتدى : 67
    مستوى الننشاط : 174
    مستوى التقيم : 0
    النوع : انثى
    الاوسمة الحاصل (ة) عليها

    هام رد: ملف حوادث خلف الاسوار تابعوها معى

    مُساهمة من طرف sahar في الأربعاء 30 يونيو 2010 - 22:34

    قصة من لسان فتاة ببرنامج خلف الاسوار

    اتحدث اليكم من مستشفى الامراض العقلية ..لا لست مجنونةكما يتبادر الى اذهانكم
    لاول وهلة..بل عاقلة..وعاقلة جدا اعقل من اى انسان يعتقد بجنونى ويؤمن بة..واعقل من كل من يصمن بهذة الوصمةالى الابد......
    انا الان عاقلة وسط مجانين احاول الحفاظ على اتزانىوهدوئى النفسى تساعدنى
    فى ذلك الاخصائية النفسية المشرفة على علاجىومتابعة حالتى خلف ذاك السور
    المسمى دار استشفاء.
    ولابدا قصتى منذ البدايةمنذ تلقيت اول صفعة على وجهى وانا فى السادسة عشرة
    من عمرى..لم يكن ابى من صفعنى ولا اخى ولا امى .. كانت الخادمه الاسيويةهى
    التى صفعتنى
    وتلتها صفعات وصفعات حتى تعدى الامر حدودة بان جعلتنى خادمة صغيرة لها فى كل شؤنها
    بدا من غسل ملابسها ونهاية بتدليك ساقيهاالخشنتين...
    كل هذا وامى غائبة..غائبة عن البيت وغائبة عن الوعى فى المستشفى شهورا
    طويلة لمرض بدا صغير ثم نما وتشعب وغدت معة الحياة غير محتملة ..فامضت فى
    المستشفى فترة طويلةتتعاطى المهدئات وتخضع لعلاج لا يجدى.. فبقيت موجودة
    وليست موجودة..حية وليست حية حية بالاسم فقط دون واقع ملموس يريحنى ويريح
    عقلى الصغيرمن كثرة التفكير و البكاء الطويل بغير طائل..
    كانت امى تعامل الخادمة بقسوة وتمعن فى اذلالها وتحقيرها ربما لشكها فى
    سلوكها.. وبعد غياب امى عن المنزل و عن خارطة حياتى استلزت الخادمة
    بتعزيبى .. وتفننت فى زيادة تعاستى وشقائى .. كنت ابكى فى فراشى كل ليلة
    ولا اجد من يربت على كتفى بحنان ولا اجد من يواسينى ولو بكلمة .. كان غياب
    امى عن عالمى فجائيا ومؤلما كانتزاع قلبى من احشائى..وقد كنت طفلتها
    المدللة وحبيبتها المفضلة..حاولت ان اشكو لابى..ابين لة ولو جزئا من
    امتهان الخادمة لى ولكرامتى وكبريائى كان يصدنى بجفاء ويهتف قائلا
    ___انت مدللة وتنتظرين من الجميع ان يعاملوكى كما تريدين وكما تعاملك امك.؟؟
    ___ بابا.. ويدفعنىبقسوة قائلا
    يكفى ان الخادمة هى التى ترعى شؤننا وشؤن البيت ولولاها لضعنا..لا تحدثينى فى هذا الامر مرة ثانية.
    ازدادت الخادمة سطوة وقوة وابى يضع بيديها زمام الامور ومقاليد كل شىءحتى
    صرت انا الضحية.. صبت على جام غضبها وحقدها فتحول عمل البيت كلة الى
    واصبحت لا اكل الا الفتات.. فتات مائدتها..حاولت ان اشكو لاخى الاكبر فقال
    لى بهدوءيتصنعه ان هذا عمل الفتيات ولابد ان تساعديها حتى لا تتركنا هى
    الاخرى ..بكيت بحرقة واخى ينظر الى صامتا
    مكتوف الايدى لا يستطيع ان يفعل حيالى شيئا ..
    اما اخى الاصغر فلم يلق بالا وقد سلبتة عقلة هو الاخر كابى.. لم اجد سوى
    امى ..يجب ان تفيق من غيبوبتها يجب ان تعرف كل شىء..وانتهزت فرصة غياب
    الخادمةوزرت امى خلسة .. صدمت لمراها صدمت صدمة هزت كيانى وهوت بى الى
    الحضيض.. انها ليست امى انها هيكل ليست امى التى عرفتعا انها مجرد شبح ..
    امى كانت جميلة مفعمة بالحيوية والشباب .. لم يبق الا اعلان وفاتها رسميا
    ..
    الانابيب لاالخراطيم وتلك الاسلاك تحيط بجسدها من كل جهه..حتى انفها
    الشامخ تخترقة انبوبة طويلة وددت لوانتزعتها .. امى ..امى.. امى.. صرختها
    باعماقى وللكن ما
    من مجيب هززتها بقوة و انا اناديها ولكنها لا ترد ندائى .. وحين طوقنى الياس باسوارة الرهيبة صرخت باعلى صوتى
    __ امى ..امى استيقظى ارجوكى.........
    وتحشرج صوتى بالبكاء لافاجا بجيش من الممرضات ينتزعنى بقوة من بين احضانها ..
    لمن الجا ولمن اشكو وقد سدت الطرق فى وجهى وتحول الناس الى وحوش ادمية ..لمن اذهب واى سبيل املك الان ؟..
    ووجدت قدمى تتجة تلقائيا الى بيتنا .. بيتنا الذى كان واحة امان وجنة من الحبوالودوالتفاهم
    و تحول بقدرة قادر الى جحيم ليس لى طاقة بة وكانت المفاجئةتنتظرنى.. لمحت
    الخادمة فى غرفة نوم امى ومع ابى نفسة دون احد غيرة................
    و تتوالى المفاجئات وعلى مراى ومسمع منى طلبت من ابى ان اترك
    المدرسة..بهتت..نظرت الى ابى بزهول وكنت اتوقع منة ان يضربها او يطردها
    على اقل تقدير.. ولكن المفاجاة ان اللطمة كانت لى اذ هز ابى راسة موافقا
    وكانة واقع تحت تاثيرتخدير قوى
    وما هى الا ايام حتى اصبحت خادمة عند خادمتى الاسيوية ..هههههه..
    تركت المدرسة وقبعت فى المنزل اغسل واكنس وانظف البيت لسيدتى الجديدة .. اى ضياع..
    فوجئت بنفسى محاصرة من جميع الجهات والياس يدب فى اعماقى ولا بارقة امل تلوح لىفى الافق... ولا حتى احلام تساعدنى على النسيان..
    وفكرت فى القتل .. نعم فكرت ان اقتلها ..واستريح ويستريح ابى من سيطرتها
    .. وتغلغلت الفكرة فى اعماقى وتمكنت منى لدرجة الوسواس .. وكلما ازدادت
    سيدتى الجديدة تعزيبا لى ازددت انا عزما على التنفيذ ولم انم تلك الليله..
    وفى الصباح المبكر كنت استل اكبر سكينا فى المطبخ و اتوجة بة الى حجرتها
    .. حجرة الخادمه.. لكن المفاجئة اخلت بتوازنى لم تكن بمفردها كان معها اخى
    الاصغر .. لم تكتفى بابى ولكن سلبت لب اخى الاصغر ايضا.. وقبل ان اصرخ او
    اهمس باى كلمة نهض اخى بسرعة الصاروخ و انتزع منى السكين وخرجت هى تصرخ
    قائلة
    __مجنونة .مجنونة .مجمونة
    ولم احس بنفسى الا وانا انتحب بحرقة ...ابكى فشلى فى قتلها وابكى انحراف
    ابى وابكى انحراف اخى وابكى امى ...امى المريضة وابكى سيطرة الخادمة على
    اسرتنا بكامل افرادها..
    وكما توقعت تماما ..ايدها اخى فى روايتها انى مجنونة..وصدقها ابى ودمعت
    عينى اخى الاكبر وساقونى جميعا الى مستشفى الامراض العقلية. كما يساق
    المجانين.. ورفضوا تحمل مسؤليتى .وانا لا افكر سوى بالانتقام الانتقام فقط
    وسانتقم يوما.



    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 16 يناير 2017 - 19:10